عشر ذي الحجه -فضائلها-والأعمال المستحبه فيها

الحمدلله والصلاة والسلام على سول الله نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين     وبعد

فضل عشر ذي الحجة:

روى البخاري (رحمه الله ) عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :(مامن أيام العمل الصالح فيها أحب الى الله من هذه الأيام -يعني أيام العشر-قالوا : يارسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله الا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء ) .

وروى الأمام أحمد ( رحمه الله) عن أبن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( مامن أيام اعظم ولا أحب الى الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد).

وروى ابن حبان (رحمه الله) في صحيحه عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :(أفضل الأيام يوم عرفه).

أنواع العمل في هذه الأيام :

الأول: أداء الحج والعمرة , وهو أفضل مايعمله , ويدل على فضله عدة أحاديث منها قوله صلى الله عليه وسلم (العمرة الى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء الا الجنة) وغيره من الأحاديث الصحيحه .

ثانيا: صيام هذه الأيام أو ماتيسر منها وبالأخص يوم عرفه ولاشك أن جنس الصيام من افض الأعمال وهو مما اصطفاه الله لنفسه كما في الحديث القدسي :(الصوم لي وأنا أجزي به , أنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي) وعن أبي سعيدرالخدري رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مامن عبد يصوم يوما في سبيل الله , الا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبيعين خريفا) متفق عليه- أي مسيرة سبعين عاما .

روى مسلم رحمه الله عن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله ةالتي بعدها).

الثالث: التكبير والذكر في هذه الأيام لحديث ابن عمر رضي الله عنهما عند أحمد(رحمه الله)وفيه( فاكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد) وذكر البخاري (رحمه الله) عن ابن عمر وعن أبي هريرة رضي الله عنهما كانا يخرجان الى السوق في العشر , فيكبرون ويكبر الناس بتكبيرهم.

الرابع: التوبة والأقلاع عن المعاصي وجميع الذنوب , حتى يترتب على الأعمال المغفرة والرحمة , فالمعاصي سبب البعد والطرد والطاعات أسباب القرب والود , في حديث عن أبي هريرة رض الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال(ان الله يغار وغيرة الله يأتي المرء ماحرم الله عليه)متفق عليه.

الخامس: كثرة الأعمال الصالحة من نوافل العبادات كالصلاة والصدقة الجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونحو ذلك

السادس: يشرع في هذه الأيام التكبير المطلق ف جميع الأوقات من ليل ونهار الى العيد .

السابع: يشرع الأضحية في يوم النحر وأيام التشريق , وهي سنة أبينا ابراهيم عليه الصلاة والسلام حين فدى اللهه ولده بذبح عظيم .

الثامن :على المسلم الحرص على أداء صلاة العيد حيث تصلى, وحضور الخطبة والأستفادة, وعليه معرفة الحكمة من شرعية العيد وأنه يوم شكر وعمل بر ,فلايجعله يوم أشر ويطر ولايجعله موسم معصية وتوسع في المحرمات كالأغاني والمسكرات ونحوها مما قد يكون سببا لحبوط الأعمال الصالحة التي عملها في أيام العشر.

اسم المشروع : مسائل مختصرة في أحكام الأضحية

في هذه الصفحة نقدم 81 مسألة في أحكام الأضحية جمعها الشيخ/ عبدالله محسن الصاهود – جزاه الله خير الجزاء – عن العلامتين ابن باز وابن عثيمين – رحمهما الله –   حكم الأضحية   1-حكم الأضحية مع الاستطاعة؟ قال ابن باز: سنة مؤكدة تشرع للرجل والمرأة وتجزئ عن الرجل وأهل بيته، وعن المرأة وأهل بيتها. مجموع الفتاوى (18-38) […]

اسم المشروع : عشر ذي الحجه -فضائلها-والأعمال المستحبه فيها

الحمدلله والصلاة والسلام على سول الله نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين     وبعد فضل عشر ذي الحجة: روى البخاري (رحمه الله ) عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :(مامن أيام العمل الصالح فيها أحب الى الله من هذه الأيام -يعني أيام العشر-قالوا : يارسول الله ولا […]